31.5 C
Doha
Wednesday, April 14, 2021

تراجع قطر عن حقوق العمال، انتصار لأطماع رجال الأعمال وهزيمة لجهود الإصلاح

-

“قطر قطعت أشواطاً في اصلاحات قوانين العمال، لكن ذلك كله على المحك بسبب طمع رجال الأعمال” اول افتتاحية باللغة العربية لدوحة نيوز نتطرق الى انجازات السنوات الماضية في مجال حقوق العمال

بينما تخطو دولة قطر خطوات كبيرة في رحلتها لإصلاح قوانين العمل، يمارس أعضاء من مجلس الشورى ورجال الأعمال ضغوطًا للتراجع عن الخطوات الجذرية المتخذة لحماية العمال في السنوات الأخيرة.

بعد عدة أشهر من دخول قوانين العمل المُحتفى بها دوليًا حيز التنفيذ في قطر، بدا أن هناك إجماعًا داخل مجتمع رجال الأعمال في قطر لرفض هذه الإصلاحات التاريخية.

أثيرت النقاشات والخلافات بين أصحاب الأعمال الذين اشتكوا أن الإصلاحات تميل لصالح موظفيهم، وبين آخرين رأوا في التغييرات حماية لصغار الموظفين من أصحاب العمل، هذه الشكاوى يبدو أنها لاقت تجاوبًا.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، دخل أعضاء مجلس الشورى في النقاش الدائر في اجتماع مجلس الوزراء، حيث أصدر بعضهم قائمة توصيات عكست مخاوف أعضاء معسكر المدراء وأصحاب الأعمال.

وكان من بين المقترحات تحديد عدد المرات التي يُسمح فيها للموظفين بتغيير وظائفهم لإثبات “جديتهم في العمل”. كما قدم أعضاء المجلس مقترحات للحد من النسبة المئوية السنوية للعمال الذين يحصلون على موافقة لتغيير أصحاب العمل لشركة واحدة إلا بموافقة صاحب العمل.

هذا في الواقع، يعيد قوانين العمل في قطر إلى المربع الأول – وهو المحصور بين الضغط العالمي والسخط الداخلي واسع النطاق من أصحاب الأعمال – بعد سنوات من الضغط من أجل تغيير جوهري في حقوق العمال..

وعلى الرغم من أن التوصيات المعلنة لم تتم الموافقة عليها بعد، فقد تسببت في إثارة ضجة بين فئات المجتمع المختلفة – المواطنين والمقيمين على حد سواء – الذين لاحظوا أن أعضاء مجلس الشورى يضعون احتياجاتهم أو احتياجات الأقلية على أمام مصالح الأغلبية. كما لاحظ البعض أن العديد من الأعضاء هم في الواقع رجال أعمال أو متأثرون بهم بشكل كبير.

مجلس الشورى

لا ينبغي للسلطات القطرية أن تتعرض للتنمر او توافق على مطالب رجال الأعمال الذين يفشلون في رؤية ما هو أبعد من أرباحهم. وعند التعامل مع مثل هذه المناقشات يجب أن تتجاوز مبادئ جني الأرباح ويجب أن يكون للعدالة الصدارة في المحادثة.

لسنوات كان أصحاب الأعمال في قطر قادرين على جني أرباح طائلة بسبب استغلال العمال اليائسين لكسب العيش. لقد حان الوقت الآن لكي تزيل الدولة جميع العقبات للسماح للعقلية التجارية الحقيقية والأعمال التنافسية بالازدهار.
وقالت متحدثة باسم Migrant-Rights.org لدوحة نيوز: “أي تغيير كبير سيكون له مشاكل في النمو، ومن المعلوم أن هذه الإصلاحات جاءت في وقت أثر فيه الوباء سلبًا على بيئة الأعمال والشركات.”

وأضافت: “بدلاً من إعطاء الوقت ، يبدو أن رد الفعل غير المحسوب من مجلس الشورى ورجال الأعمال لم يضع في الحسبان الأبعاد المستقبلية”

دور رائد

في العقد الماضي، برزت الدوحة كرائدة في مجال حقوق العمال وقادت التغيير التدريجي الذي نشهد انتشاره ببطء الان في جميع أنحاء منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

إن موقف قطر القيادي كدولة مستقلة – الذي تم ترسيخه كعلامة تجارية وطنية طوال فترة الحصار الذي دام ثلاث سنوات – هو الذي يحدد هوية قطر.

يجب على الدوحة ألا تتخلى عن هذا العمل الفذ ويجب على المواطنين ألا يسمحوا لتأثير أصحاب الأعمال والشركات بتغيير ذلك.
ومع مع بدء انتخابات الشورى هذا العام، من الضروري أن يُسمِعَ المواطنون أصواتهم لأصحاب الأعمال.

وأشارت المتحدثة باسم مايجرانت-رايتز دوت اورج إلى أن “التوصيات التي قدمها مجلس الشورى في حال الموافقة عليها ستبطل سنوات من العمل الذي قامت به الدولة لإصلاح سياسات العمل والهجرة لديها”.

وكما رأينا في الأيام الأخيرة من الواضح أن قطر ليست بعيدة عن الإعلام الغربي، الذي لا يزال منشغلاً بانتقاد الدولة الخليجية في كل فرصة ممكنة.

إذا تم التراجع عن هذه الإصلاحات التاريخية، فسيتم إرسال موجات صدمة إلى جميع العواصم العالمية ويمكن للشركات الدولية أن تدعو لحملة مقاطعة جماعية دولية لقطر.

شوهد هذا سابقا في النرويج حيث استهدفت شركة جي فور ايس G4S بسبب عملها في قطر. وفي الآونة الأخيرة حاول المجتمع المدني في كوبنهاجن الضغط على الاتحاد الدنماركي لكرة القدم لمقاطعة كأس العالم ٢٠٢٢ في قطر ولم تنجح هذه المحاولة.

إذا حصل أعضاء من مجلس الشورى وأصحاب الأعمال على مرادهم، فإن الدولة وعلامة قطر التجارية ومكانتها على المسرح العالمي هي التي ستدفع الثمن. مع استعداد الكثير من دول العالم للقيام بأول رحلة لها إلى قطر للمشاركة في كأس العالم العام المقبل، يمكن أن تتسبب هذه التغييرات في إحداث تأثير سلبي ضخم.

دفعت الإصلاحات بقطر إلى فجر جديد لا يمكن أن يسفر إلا عن نتائج إيجابية للدولة والاقتصاد والأهم من ذلك لسكانها – بما في ذلك ملايين العمال المهاجرين الذين يستحقون الحماية.

“العمال المهاجرون الذين يشكلون أكثر من 90٪ من سوق العمل ، انتظروا عقودًا للحصول على الحد الأدنى من الحقوق ، لكن ستة أشهر فقط منذ تطبيق الإصلاحات التي تسعى فقط إلى إزالة ظروف العمل الجبري، فإن مجتمع رجال الأعمال قوي النفوذ يقاوم ذلك. وأضافت المتحدثة باسم MR أن هذه الإصلاحات إذا تم تنفيذها بشكل صحيح، ستخلق بالفعل سوق عمل محلي ديناميكي وحيوي، مما يقلل تكاليف جلب العملة من الخارج ، ويحسن الإنتاجية” واستطردت المتحدثة بقولها: “هذا بصرف النظر عن الحجة الواضحة جدًا لهذه الإصلاحات، إنه الشيء الصحيح الذي يجب القيام به، سواءً في وجود كأس العالم أو من غيره”.

إذًا بدلاً من عكس التشريعات التقدمية، حان الوقت للتركيز على كيفية التعلم والبناء والتكيف لترسيخ مكانة قطر قبل الحدث الرياضي العالمي القادم كقائد إقليمي ورائد ومنزل لمجتمع تعددي وآمن حقًا.


Follow Doha News on TwitterInstagram, Facebook and Youtube

Subscribe
Notify of
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments

Related Articles

- Advertisment -

Most Read

Exemptions for vaccinated? Key points from health ministry presser

0
The conference introduced tighter measures to curb the spread of the coronavirus among community members. Qatar imposed yet more Covid-19 restrictions on Wednesday in a...

Subscribe to Doha News below!

To be updated with all the latest news, offers and special announcements.